العمل المستقل

5 اعتبارات مالية قبل البدء في العمل عبر الانترنت

قد تبدو فكرة العمل الحر عن بُعد رائعة في البداية، فهي توفر عليك تكاليف الانتقالات وتكاليف المشروبات الساخنة وملابس العمل وغيرها من الأشياء الأخرى، لكن الانتقال بمسيرتك المهنية والاتجاه إلى العمل عن بُعد تأتي مع بعض التكاليف أيضًا.

أول شيء من الصعوبات التي قد تواجهك هي إعداد بيئة عمل مناسبة في المنزل، وبعد ذلك هناك التأمين الصحي، والمعاش، والفواتير الإضافية مثل الإنترنت والكهرباء وغيرها من التكاليف. لذا هناك بعض الاعتبارات التي يجب أن تأخذها في الحسبان قبل أن تُقرر الدخول إلى عالم العمل الحر وتجعله وظيفتك الأساسية.

1 – الادخارات التي يُمكنك تحقيقة

دعونا نتحدث أولًا عن الادخارات التي يمكنك تحقيقها من العمل الحر وهي عديدة في الحقيقة، أولًا لن تُنفق مصاريف الانتقال التي كنت تتكبدها في وظيفتك السابقة، فالمسافة بين غرفة نومك ومكتبك ليست بعيدة كفاية!

دعوني أضرب لكم مثلًا؛ أحمد يذهب إلى عمله كل يوم بالمواصلات ويُنفق 10 جنيهات يوميًا عليها، في نهاية الشهر سيجد أنّه قد أنفق 260 جنيها على المواصلات فقط – بعد خصم الإجازات – وفي نهاية العام يتضاعف هذا الرقم ليبلغ 3120 جنيها، قد يبدو هذا الرقم ضئيلًا للبعض لكنّه رقم مثير للاهتمام في رأي، خصوصًا وأنّه من توفير نفقات الانتقال فقط.

كما يمكن لأحمد الادخار من جوانب أخرى مثل ملابس العمل، فهو يجلس في منزله بدون أي ملابس رسمية ويبدأ في عمله بكل سهولة وبالتالي وفّر على نفسه ثمن ثلاث بدلات على الأقل كان يشتريها سنويًا بقيمة 1,200 جنيه للذهاب للعمل – على اعتبار أنّ البدلة الواحدة بسعر 400 جنيه وهو أقل القليل – ويوجد المزيد من الجوانب أيضًا، فأحمد لم يعد يشرب الشاي والقهوة من عم عبده وبالتالي وفّر 150 جنيه أخرى شهريًا (1800 جنيه سنويًا).

بحسبة بسيطة ستجد أنّ أحمد استطاع توفير مبلغ قدره (1800 + 1200 + 3120) 6120 جنيه من ثلاثة جوانب رئيسية في العمل. طبّق هذا المثال على نفسك وانظر كم تبلغ نفقاتك السنوية بسبب الوظيفة.

 

2 – انتبه إلى التغيُّر في الدخل

أحد أهم الأسباب التي تجعلك تنتبه إلى النُقطة السابقة هو التغيُّر في الدخل أثناء العمل الحر، في البداية قد تكون محظوظًا بالعمل مع عميل أو اثنين بشكل شبه دائم لكن هذا لا يعني أن تركن إليهما بشكل كلي، فقد يأتي يوم وتجد نفسك بدون أي عُملاء لكن حتى ولو جاء هذا اليوم يجب أن تحسب حسابه من قبل وأن يكون بمثابة حافز لك للبحث عن عُملاء جُدد.

لا تجعل الخوف يتسرب إلى قلبك واجعل هذه التغيرات في الدخل تدفعك للبحث دومًا عن الأفضل وستجد نفسك إن شاء الله تعمل مع عملاء أكبر وعلى مشاريع أكبر ذات جدوى مادية أعلى.

 

3 – إعداد المكتب المنزلي

 

أولًا يجب أن يكون لديك المساحة الخالية المناسبة بالمنزل التي يُمكن تحويلها إلى مكتب، وبعد ذلك ستحتاج إلى حاسوب شخصي وأقترح عليك حاسوب محمول لأنّه مناسب في مختلف الظروف، كما ستحتاج أيضًا إلى اتصال بالإنترنت. الأهم أن يكون حاسوبك هذا مُخصص للعمل ولاستخدامك أنت فقط بعيدًا عن العائلة.
قد تحتاج أيضًا إلى طابعة وهناك الكثير منها بأسعار مناسبة حاليًا، قم باختيار الطابعة التي تناسب ميزانيتك وفي نفس الوقت تؤدي ما تحتاجه منها. الأمر الآخر الذي لا يقل أهمية عن الحاسوب هو المكتب وكرسي المكتب، لا تشتري الرخيص خصوصًا في الكرسي لأنّه بمثابة أصل من الأصول التي ستعتمد عليها في عملك، وصدقني الراحة أثناء العمل أمر مهم جدًا.

 

4 – خطط للمستقبل

 

ميزة أخرى في العمل في وظيفة ثابتة شهريًا هو المعاش الذي تحصل عليه عن التقاعد – بعد عُمر طويل – وعند التحوّل للعمل الحر أنت تفقد هذه الميزة لهذا يجب أن توفرها لنفسك إذا كُنت ستجعل من العمل الحر وظيفتك الرئيسية.

قم بحفظ مبلغ من المال شهريًا – بعيدًا عن أي مُدخرات – ليكون بمثابة خطّة التقاعد الخاصة بك، كن على استعداد لأي ظروف مستقبلية دومًا حتى يرتاح بالك من توتر العمل الحر.

 

5 – تكاليف التشغيل

 

يجب أن تأخذ في اعتبارك أنّ العمل من المنزل سيرفع من قيمة الفواتير الشهرية بعض الشيء، ستحتاج إلى اتصال إنترنت قوي مثلًا وهذا بدوره سيزيد التكاليف كما سترتفع فاتورة الكهرباء هي الأخرى.

كن مستعدًا لمثل هذه التكاليف التي مهما بلغ حجمها ستكون أقل كثيرًا من المصروفات التي تُنفقها سنويًا على الوظيفة الثابتة – راجع النقطة الأولى – وبالتالي أنت الرابح في جميع الأحوال.

الأهم أن تقوم بحساب هذه التكاليف الشهرية وتخصمها من إيرادات العمل لأنّها جزء من تكاليف العمل وليست من تكاليف المنزل.

الوسوم

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق