ابتكارات

فتاة تخترع طريقة لتحليل النفايات البلاستيكية

فتاة تخترع طريقة لتحليل النفايات البلاستيكية

فتاة تخترع طريقة لتحليل النفايات البلاستيكية

قامت فتاة خريجة من جامعة بنسلفانيا في ال24 من عمرها، بإختراع  طريقة جديدة لتحلل النفايات البلاستيكية، وذلك للمساعدة في الحفاظ على المحيطات التي يتم رمي النفايات فيها .
تركّز ميراندا وانغ الشريكة المؤسسة، و الرئيسة التنفيذية لشركة “BioCellection”، على إعادة تدوير البولي إيثيلين، و هو أكثر أنواع البلاستيك شيوعاً، و لكنه من انواع البلاستيك الأقل قابلية لإعادة التدوير, و البولي إيثيلين يدخل في صناعة الأكياس البلاستيكية.

جائزة جامعة كاليفورنيا لشركة وانغ

في أوائل شهر نوفمبر 2018، حصلت شركة”وانغ” على جائزة قدرها 100,000 دولار، من معهد جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس للبيئة، و الاستدامة للاختراع, تمنح “جائزة UCLA “سنوياً، و هي جائزة تُمنح للمبتكرين، الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً.
في كل عام يتم إنتاج أكثر من 220 مليون طن من البلاستيك حول العالم، و لكن أكثر من 80٪ منها لا يتم إعادة تدويرها، وفقاً لليونسكو و تنتهي برمي كمية كبيرة تقارب 18 مليار جنيه في المحيطات، و تنبأت مؤسسة إلين ماك آرثر في العام الماضي (2017)، بأنالبلاستيك سيفُوق عدد الأسماك في المحيطات بحلول عام 2050.

تأخذ “BioCellection” البولي إيثيلين، و تحولها إلى كتل بناء كيميائية للمنتجات الجديدة, حيث تقوم الشركة بتحويل العبوة البلاستيكية إلى مادة كيميائية.
و أكدت وانغ أنها و الشريكة المؤسسة لها “جيني ياو” لا تحاولان تشكيل سوق جديد للمواد المعاد تدويرها، و بدلاً من ذلك، تريد أن يكون اختراعها بديلاً عالي الجودة للحلول الحالية, و قالت وانغ إن المصانع لن تحتاج إلى تغيير عمليات سلسلة التوريد الخاصة بها، لاستخدام منتجات “BioCellection “بدلاً من البتروكيماويات.
يمكن لشركة “BioCellection” تحويل حوالي 99.5 ٪ من العبوات البلاستيكية، و لكن الشركة لا تزال تطور عملية التطهير, كما أن فريق وانغ تجاوز مستوى النقاوة بنسبة 80٪ ، لكنه يحتاج إلى الوصول إلى نطاق الـ90 في المائة ليكون الحل على المستوى التجاري.
و أعربت وانغ عن أملها في أن يكون الحل على المستوى التجاري، في الأشهر الستة المقبلة، مضيفة أن الجائزة التي تبلغ قيمتها 100 ألف دولار ،ستتمحور حول تطوير تنقية المياه.

تحويل النفايات البلاستيكية إلى وقود للسيارات

في الوقت ذاته توصل باحثو جامعة Swansea إلى طريقة لتحويل أي نوع من النفايات البلاستيكية إلى وقود هيدروجيني، يمكنه تشغيل سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية. وحقق الباحثون هذا الاختراق العلمي عبر إضافة مادة ممتصة للضوء إلى البلاستيك، وتركه في محلول تحت أشعة الشمس. ويمكن أن تكون هذه العملية بديلا أرخص لإعادة التدوير، حيث أن البلاستيك لا يحتاج إلى التنظيف أولا، وفقا للباحثين.

وتستمر الأبحاث العلمية للتخلص من التلوث البلاستيكي، الذي كان له العديد من الأضرار والأثار السلبيه على كوكبنا وحياتنا.

إلى هنا ينتهي مقالنا، فإن أعجبكم شاركونا برأيكم في التعليقات..

اقراء المزيد

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock