صحة و تعليم

حروق الشمس وكيفية التعامل معها

حروق الشمس وكيفية التعامل معها

حروق الشمس وكيفية التعامل معها

حروق الشمس هو عبارة عن تعرض الأنسجة الحية للجلد للتضرر والتلف نتيجة تعرضها الزائد أو المتكرر لأشعة الشمس الفوق بنفسجية الضارة المباشرة حتى لوقت غير طويل, فيتسبب ذلك في إحمرار الجلد وإلتهابة يصاحبه ألم وشعور بالسخونة, ويحدث هذا الإحمرار والإلتهاب كنتيجة لإستجابة جهاز الجسم المناعي لتلف بعض خلايا الجلد أو تلف في الأوعية الدموية أحياناً. وقد يتسبب التعرض المتكرر لأشعة الشمس الضاره بدون حماية إلى حدوث حروق الشمس والتي بدورها تسبب جفاف البشرة وخشونتها, كما أنها قد تكون سبباً لبعض أمراض الجلد مثل سرطان الميلانوما.


درجات حروق الشمس

تقسم الحروق عموماً إلى درجات وكذلك حروق الشمس, ولكنها لا تتعدى الدرجة الثانية, ولكل درجة أعراض محددة نذكرها فيما يلي:

  • حروق الدرجة الأولى: وهي أقل نوع من الحروق ألماً وضرراً, تلتهب البشرة ويميل لونها إلى الإحمرار, ويشعر الأنسان بالألم في موضع الحرق, وقد يكون الألم شديد في بعض الأحيان.
  • حروق الدرجة الثانية: تظهر على سطح البشرة بعض البثور المائية والأكياس المنتفخه, وتظهر هذة الأكياس إذا كان التعرض لأشعة الشمس كبيراً ولوقت طويل وبدون إستخدام مستحضرات حماية من الشمس, ويكون الألم في هذة الدرجة من الحروق كبيراً جداً, ويرجع ذلك إلى إختراق أشعة الشمس للطبقة السطحية من الجلد فتؤذي طبقتين من طبقات الجلد, وفي حالات نادرة تظهر أعراض أخرى مثل الضعف والوهن والقيء والغثيان والشعور بالقشعريرة.

كيفية علاج حروق الشمس

تختلف طرق علاج حروق الشمس بإختلاف درجة الحرق, وحسب نسبة تضرر الجلد, ففي بعض الأحيان يكون الحرق بسيطاً من الدرجة الأولى, فيسهل علاجة في المنزل بوصفات وطرق بسيطة, وأحياناً أخرى يصل لدرجة كبيرة من التضرر للجلد, ويصل لحروق الدرجة الثانية,وفي هذة الحالة قد يحتاج إلى زيارة الطبيب وإستخدام مراهم علاجية للحروق, وفي كل الأحوال فإن الوقاية خير من العلاج, لذا علينا تجنب التعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة بشكل مباشر, وإستخدام مستحضرات الحماية من الشمس عند التعرض لها لوقت طويل. فيما يلي نستعرض بعض طرق علاج حروق الشمس.


إزالة حروق الشمس منزلياً

كما ذكرنا في بعض الأحيان يمكن علاج حروق الشمس في المنزل بإستخدام بعض الوصفات الطبيعية البسيطة, ونذكر فيما يلي بعض الطرق لعلاج حروق الشمس في المنزل:

  • إستخدام الماء البارد: لعمل كمادات وذلك بوضعها على المكان المتضرر لتهدئتة وتبريدة.
  • إستخدام خل التفاح: وذلك عن طريق ملئ حوض الإستحمام بالماء البارد, وسكب كوب من خل التفاح في الماء, فيعمل خل التفاح على سرعة إلتئام الجروح والتقرحات التي تحدث نتيجة حروق الشمس, عن طريق معادلة نسبة الحموضة, كما ينصح أيضاً بإضافة القليل من زيت البابونج أو زيت الخزامى الذي يعمل على تخفيف الألم.
  • إستخدام صودا الخبز: ويتم ذلك بملئ حوض الإستحمام بالماء البارد, ثم وضع بعض صودا الخبز على الماء وتركه لمدة من 15 إلى 20 دقيقة, ويمكن أيضاً إضافة كمية من دقيق الشوفان الذي يساعد البشرة على إستعادة ترطيبها الطبيعي.
  • الإكثار من شرب السوائل: عند الإصابة بحروق الشمس يفقد الجلد رطوبتة ويصبح جافاً, لذلك يجب على الشخص المصاب شرب الكثير من السوائل كالماء والعصائر وغيرها من السوائل, وذلك لإستعادة الترطيب الطبيعي للجلد, وتعويض السوائل المفقودة, مما يساعد على سرعة شفاء الحروق.
  • إستخدام اللبن الرائب أو الحليب: ويتم ذلك بغمس قطعة قماش نظيفة في اللبن البارد ومسح المنطقة المصابة من الجلد بها, فيقوم بتغليف الجلد بطبقة بروتينية تعمل على سرعة إلتئام الجروح وتخفيف الألم.
  • إستخدام الشاي الأسود: حيث أن مسح المنطقة المتضررة من الجلد بالشاي الأسود المنقوع حديثاً, يعمل على سحب الحرارة ويعادل نسبة الحموضة في الجلد, فيخفف الألم, كما يمكن إستخدام أكياس الشاي المنقوعة على الجفون المتضررة أو المنتفخه من أشاعة الشمس أيضاً, كما يمكن إضافة بعض النعناع ليعطي إحساس بالبرودة.
  • إستخدام الخيار: ويتم ذلك عن طريق عمل معجون محضر من الخيار بعد تبريدة, ثم وضعة على الجزء المتضرر من الجلد, وذلك بسبب ما للخيار من خصائص مضادة للأكسدة, وهو قادر أيضاً على تخفيف الألم وتقليل تقشر الجلد.
  • إستخدام البطاطس: وذلك عن طريق سلق البطاطس جيداً وهرسها ثم تبريدها, ويوضع معجون البطاطس المبرد على الجزء المتضرر من الجلد المصاب بحروق الشمس, فتعمل على تخفيف الألم وتبريد الحرارة.
  • إستخدام نشا الذرة: يتم خلط نشا الذرة مع الماء البارد ويوضع على الجزء المصاب من الجلد, فيعمل على تخفيف وتسكين الألم.
  • إستخدام زيت جوز الهند: وذلك بعد التهدئة المبدئية للحرق, فيوضع زيت جوز الهند كمرطب للبشرة, ولتخفيف ألمها.
  • صبار الألوفيرا: عن طريق قطع جزء من نبات الألوفيرا, وإستخراج العصارة الهلامية الموجودة بداخله, وتوضع على المنطقة المتضررة بحروق الشمس بشكل مباشر, فتقلل وتسكن الشعور بالألم, كما يمكن الحصول على هلام الصبار من الصيدليات.
  • شاي البابونج: بعد نقع شاي البابونج وتبريده, نقوم بغمس قطعة من القماش فيه والمسح بها على المنطقة المصابة, فيعمل هذا على تهدئة الألم وتسكينة.
  • مرطبات الجلد: يجب إستخدام مستحضرات لترطيب الجلد الخاصة بالبشرة الحساسة, بشرط أن تكون خالية من العطور, وذلك حتى لا تسبب تهيج أو إلتهاب الجلد.
  • فيتامين هـ: يمكن تناول فيتامين هـ عن طريق الفم أو تدليك المنطقة المصابة به مباشرةً, فيقلل من الألم ويخفف إلتهابات الجلد, لما له من خصائص مهدئة ومضادة للأكسدة.
  • تجنب إستخدام العطور: وذلك لأن العطور والصابون من شأنهما أن يجففا الجلد وبذلك يذيد ألمه, لهذا يجب تجنب العطور والصابون

علاج حروق الشمس للأطفال

غالباً ما يتعرض الأطفال لحروق الشمس في المصايف وعند الذهاب للسباحة بالبحر, فينتهي اليوم السعيد بألام نتيجة لحروق الشمس, لذلك عند حدوث ذلك يجب إستخدام كمادات الماء الباردة على الجلد المصاب, وترطيبة بسرعة بإستخدام كريمات الجلد المرطبة بشرط ألا تحتوي على الكورتيزون, ثم يمكن إستخدام بعض الطرق المنزلية لتهدئة حروق الشمس, ولا يجب حك الجلد المحترق حتى لا يزيد إلتهابه وألمه.


وصفات لعلاج حروق الشمس

توجد الكثير من الوصفات الطبيعية التي يمكن إستخدامها لعلاج حروق الشمس, وبالطبع هي أفضل من إستخدام المواد الكيميائية والمستحضرات التي قد تحتوي على الكورتيزون, وخاصةً للأطفال, وفيما يلي بعض هذة الوصفات:

  • معجون ماء الورد والنشا: يتم إضافة كمية من ماء الورد إلى ملعقتين من النشا على وخلطهما جيداً حتى يصبح على شكل معجون متماسك, ثم توضع على الجلد المصاب بإستخدام قطنه نظيفة بحركة تربيت خفيف, وبعد أن يجف الخليط يتم غسلة بماء نظيف.
  • بيكربونات الصوديوم مع ماء الورد: يتم مزج كمية من ماء الورد مع ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم, ثم نقوم بغمس قطعة من القطن في الخليط, ثم التربيبت بهذة القطنة على المنطقة المتضررة بهدوء ورفق, تم تغسل بماء نظيف بعد جفافها.
  • خليط الحليب مع زيت اللافندر: نقوم بخلط كمية من زيت اللافندر مع ملعقتين من الحليب البارد, وتوضع مباشرةً على الجزء المصاب, ثم تترك لتجف, ثم تغسل بماء نظيف بارد.
  • جل الصبار الطازج: يتم إستخدام جل الصبار والذي من الأفضل أن يكون طازجاً, فيوضع مباشرةً على الجزء المصاب من الجلد, ويترك ليجف ولا يجب علينا غسلة, كما يتم تكرار إستخدامة كل 3 ساعات تقريباً.

وإلى هنا ينتهي مقالنا عن حروق الشمس فهل كان مفيداً لكم؟ شاركونا برأيكم في التعليقات..

 

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق