صحة و تعليم

السلس البولي أعراضه وعلاجه

السلس البولي أعراضه وعلاجه

هذا الويدجت يتطلب تركيب إضافة Jannah Extinsions، يمكنك تنصيبها من خلال قائمة القالب < تنصيب الإضافات.

السلس البولي أعراضه وعلاجه

السلس البولي بالإنجليزية (Urinary incontinence) هو مشكلة صحية منتشرة وشائعة, وعادةً ما تسبب لصاحبها الحرج والضيق, وتختلف شدة هذة المشكلة من شخص لأخر, ففي بعض الأحيان تظهر على هيئة حاجة مفاجئة للتبول وتكون بالقوة لدرجة عدم القدرة على التحكم في البول حتى الوصول إلى المرحاض, وفي أحيان اخرى تكون عباره عن تسرب بعض البول من حين لأخر عند العطس أو السعال, وفي كل الأحوال فهي حالة صحية تحتاج إلى العلاج, وليس لها علاقة بالتقدم في العمر والشيخوخة, برغم أن الشيخوخة هي أحد أسبابها.

[divider style=”solid” top=”10″ bottom=”10″]

أولا: أعراض وأنواع السلس البولي

السلس البولي هو تسرب البول بشكل لا إرادي وعدم القدرة على التحكم في العضلات العاصرة بالمثانة, وهو مرض يصاب بيه الكثيرون مع تفاوت شدته, فإذا كان الأمر متكرر فيجب زيارة الطبيب وإستشارته للحصول على علاج مناسب,حيث أن حدوث أعراض السلس البولي قد تكون مؤشرأ للإصابه بحالة أخرى أكثر خطورة, كما انها تقيد حرية المصاب وتحد من أنشطتة الإجتماعية, كما تسبب التهابات وطفح جلدي وقرح والعديد من المشاكل بالجلد نتيجة التبلل الدائم بماء البول, وأيضاً في حالة كبار السن قد تصبح سبباً في السقوط عندما يحاولون الإسراع لدخول الحمام.

وبرغم أن السلس البولي يصيب الرجال والنساء على السواء إلا أنه يصيب النساء اكثر,فنجد أن نسبة النساء المصابات بهذا المرض تقدر ب30% من النساء في عمر ما بين 30و 60 عاما أما الرجال فنسبة إصابتهم أقل حيث تقدر نسبة إصابتهم ب 1.5% إلى 5%.

ومن أنواع السلس البولي ما يأتي :

  • السلس البولي الإلحاحيّ: بالإنجليزية (Urge Incontinence) ويحدث هذا النوع من المرض لعدة أسباب, منها الإصابة به عن طريق عدوى, أو مرض السكري, وبعض الإضطرابات النفسية والعصبية, وفي حالة الإصابة بهذا النوع من السلس البولي فإن الشخص المصاب يشعر برغبة شديدة في التبول لا يستطيع التحكم بها أو الإنتظار ويتسرب منه البول بشكل لا إرادي, حتى أنه يستيقظ من نومه ليلاً عدة مرات للتبول.

 

  • السلس البولي التوتري : بالإنجليزية (Stress Incontinence) وهو يحدث في حالات عرضية ولأسباب معينه, فمثلاً عند حمل شيء ثقيل فيسبب ضغطاً على المثانة, وأيضاً يحدث عند العطس والسعال, أو الضحك الشديد.

 

  • السلس البولي الفيضي : بالإنجليزي ((Overflow Incontinence والسبب في هذة الحالة هي عدم قدرة المثانة على الإفراغ بشكل كامل, فيحدث تسرب للبول بشكل مستمر أو متكرر.
  • السلس البولي الوظيفيّ: بالإنجليزيFunctional Incontinence) ), وهذا بسبب وجود مشاكل صحية أو,عقلية تمنع صاحبها من الوصول إلى الحمام في الوقت المناسب.

 

  • السلس البولي المختلط: بالإنجليزي( Mixed incontinence ), ويعني هذا أن الشخص مصاب بأكثر من نوع من أنواع السلس البولي.

[divider style=”solid” top=”10″ bottom=”10″]

ثانياً :اسباب السلس البولي

تتعدد أسباب الإصابة بالسلس البولي الذي يعتبر عرض أكثر من أنه مرض, فقد تكون الأسباب هي عبارة عن مجرد بعض العادات اليومية الخاطئة, فيكون مؤقتاً ويزول بزوال المسبب, أو بسبب بعض الحالات المرضية ,ويعالج بعلاج هذة الحالات أيضاً, ولكن في بعض الأحيان يكون مرضاً حقيقياً مستمراً فيحتاج إلى علاج, وهذا ما يحدده الطبيب, وفيما يلي بعض أسباب السلس البولي :

 

  • التقدم في العمر: يعد التقدم في العمر والشيخوخه من الأسباب الأساسية المسببة للسلس البولي, حيث يحدث ضعف في عضلات المثانة كلما تقدمنا بالعمر فيحدث تسرب البول أو السلس البولي, ولهذا يجب علينا ممارسة الرياضه لتقوية العضلات ومنها عضلات المثانة.

 

  • تضخم البروستاتا عند الرجال: وأيضاً من أسباب حدوث تضخم البروستاتا هو التقدم بالعمر مما يؤدي إلى حدوث مشكلة السلس البولي عند الرجال.

 

  • الإصابة بالسرطانات: فتعد الإصابة بالسرطانات والأورام بالمثانة أو البروستاتا عند الرجال سبباً اساسياً في حدوث السلس البولي.

 

  • الحمل والولادة: حيث يسبب الحمل الكثير من التغيرات الهرمونية بالجسم, كما ان ذيادة وزن الجنين قد تسبب السلس البولي, بالإضافة إلى أن الولادة الطبيعية تؤدي إلى ضعف العضلات التي تتحكم بالمثانة, وبالتالى إلى السلس البولي, كما أن انقطاع الطمث يتسبب في قلة إنتاج هرمون الإستروجين, وهذا الهرمون يحافظ على صحة بطانة المثانة,وقلة انتاجة تؤدي إلى ضعف بطانة المثانة.

 

  • الجراحات وإستئصال الرحم عند النساء: ترتبط المثانة والرحم عند النساء بالعديد من العضلات والأربطه المشتركه, وهذا يعني ان حدوث جراحات في الجهاز التناسلي, ولا سيما إستئصال الرحم, تؤثرعلى عضلات المثانة.

 

  • الإضطرابات النفسية والعصبية: هناك بعض الأمراض العصبية التي يمكن أن تؤثر على الأشارات العصبية التي تسيطر على المثانة, مما يسبب سلس البول, ومن هذة الأمراض تصلب الأنسجة أو إصابة العمود الفقري أو الأورام والسكتات الدماغية أو مرض باركنسون.

 

  • بعض الحالات المرضية العرضية: حيث قد تتسبب بعض الحالات المرضية العرضية التي يسهل علاجها في حدوث السلس البولي, مثل إلتهابات الجهاز البولي الذي يؤدي إلى التهاب المثانة وتهيجها أيضاً, مما يؤدي الى الشعور برغبه شديدة في التبول وربما تسرب بعض البول بشكل لا إرادي, وكذلك حصوات الكلى. كما أن الإمساك أيضا من أسباب حدوث السلس البولي,حيث يقع المستقيم قريباً من المثانة, ويوجد بينهما العديد من الأعصاب المشتركة, ولذلك فإن البراز الصلب المضغوط يتسبب في فرط نشاط هذة الأعصاب مما يؤدي إلى ذيادة التبول, ولكن بمجرد علاج الإمساك فيتم علاج السلس البولي لهذة الحالات.

 

  • تناول أطعمة أو مشروبات مدرة للبول: هناك عدة أطعمة ومشروبات وايضاً أدوية تعمل على تحفيز المثانة لإدرار البول ومن امثلة هذة الأطعمة والمشروبات: الكحول, الكافيين, المشروبات الغازية والمياه الفوارة, الشكولاتة, الفلفل الأحمر, الأطعمة ذات التوابل الكثيره, السكريات, الحامض, كما أن أدوية القلب وضغط الدم وباسط العضلات من أهم مدرات البول, وأيضاً الكميات الكبيرة من فيتامين ج فيحدث السلس البولي كأحد الأعراض الجانبية لهذة الأدوية. كما أن التدخين أيضاً من العادات السيئة التي تجعلك عرضة للإصابة بمرض السلس البولي.

 

  • زيادة الوزن: إذا كنت تعاني من زيادة الوزن فهذا يعني أنك أكثر عرضة للإصابة بالسلس البولي, وذلك لأن الوزن الزائد يؤدي إلى زيادة الضغط على المثانة والعضلات المحيطة بها,مما يؤدي إلى ضعف هذة العضلات وإرتخائها وبالتالي تسبب تسرب البول خاصةً عند السعال أو العطس.

[divider style=”solid” top=”10″ bottom=”10″]

ثالثاً: كيفية علاج السلس البولي

في البداية نحتاج إلى تحديد نوع السلس البولي لمعرفة طريقة علاجة, كما يجب معرفة عمر المريض ايضاً, وحالتة الصحية والعقلية, وعلى كل هذة الأسس يمكننا تحديد العلاج, وتوجد عدة طرق لعلاج السلس البولي منها ما يأتي:

 

  • العلاج بالأدوية: في الحقيقة الأدوية وحدها غير كافية لعلاج السلس البولي, حيث يجب إستخدام تقنيات وتمارين أخرى بجانب الأدوية, ومن أهم الأدوية المستخدمة لعلاج السلس البولي:
  • إميبرامين (Imipramine)
  • الأدوية المضادة للكولين (Anticholinergic)
  • الإستروجين الموضعيّ

 

  • تمارين كيجل: بالإنجليزي Kegel exercise)), وهذة التمارين تعمل على شد عضلات الحوض, وتساعد أيضاً على تقوية العضلة البولية العاصرة, وعضلات الحوض, فيساعد هذا على السيطره على عملية التبول والتحكم في المثانة, ويعد هذا العلاج المثالي لحالة السلس البولي التوتري.
  • تدريبات المثانة: والهدف من هذة التمارين هو التحكم في المثانة وإستعادة السيطرة عليها بالتدريج, حيث يتعلم المريض تأخير البول عندما يشعر بالرغبة في التبول,وبالتدريج يمكنة إستعادة سيطرته على التبول, كما يطلب من المريض عمل جدول زمني للتبول, مثلاً يقوم بالذهاب للتبول مره كل ساعتين, كما يطلب من المريض التفريغ المزدوج, وهذا يعني أن يقوم المريض بالتبول ثم الإنتظار قليلاً ثم يقوم بالتبول مره أخرى.
  • إستخدام الأجهزة الطبية: هناك مجموعة من الأجهزة الطبية يمكن أن تستخدم لعلاج السلس البولي, وخصوصاً عند النساء.
  • اللجوء إلى الجراحة: قد نجرب كل الوسائل السابقو فتبوء بالفشل, وهنا لا يوجد حل أخر سوى الجراحة, فيمكن القيام بعمليات جراحية مثل زراعة المصرّةالاصطناعيّة .
  • إستخدام الضمادات الماصة: وهي متوفرة في الصيدليات.
  • القسطرة البولية: وهي عبارة عن تركيب انبوب في مجرى البول يسحب البول خارج الجسم إلى كيس خارجي.

    وإلى هنا ينتهى مقالنا عن السلس البولي ونتمنى للجميع الصحة والعافية..

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق