ادارة و اقتصاد

من الصعب توقع اتجاه أسعار النفط خلال العام الجاري لكنه ممكن

أسعار النفط خلال عام 2019

من المعلوم أن أسعار النفط تتغير حسب التداولات، وهي في النهاية غير محددة من طرف شخص أو هيئة معينة، بل إنها تخضع في الأساس لقانون العرض والطلب.

قانون العرض والطلب يتأثر بالعديد من العوامل التي يمكن أن تتغير حسب القضايا السياسية والإقتصادية الراهنة.

يمكن مثلا لحرب في منطقة قريبة من آبار النفط أو تحتوي عليها أن تؤثر سلبا على الإنتاج وبالتالي تراجع المعروض وارتفاع الأسعار، ويمكن أن يحدث العكس حسب الأحداث والإنتاج وكيف يؤثر الحدث.

صورة ذات صلة

في عام 2019 هناك عوامل محددة هي التي ستؤثر على أسعار النفط وهي التي سنستعرضها معا في هذا المقال.


جهود وطموحات أوبك

في مقدمة العوامل التي تقف وراء أسعار النفط خلال 2019، نجد خطط أوبك التي تسعى إلى الرفع من أسعار الذهب الأسود.

تطمح السعودية وروسيا وبقية المنتجين إلى الرفع من أسعار النفط ومنع أي انهيار لها، وهو ما يناسب مصالحها في الوقت الحالي.

صورة ذات صلة

تضغط المنظمة من أجل الإلتزام بالحصص كما هو متفق عليه، وفي ذات الوقت تواجه منافسة من الإنتاج الأمريكي وبعض الدول التي لا توجد في المنظمة.


العقوبات الأمريكية على ايران

تعمل الولايات المتحدة على منع ايران من تصدير النفط وبيعه وهذا ضمن حرب اقتصادية على خلفية البرنامج النووي الذي تطوره طهران.

انسحب دونالد ترامب من الإتفاق النووي، وتحدى الجميع بمن فيهم حلفائه الأوروبيين ومعارضة الداخل، وقرر رفع مستوى التحدي ضد طهران على أمل التوصل إلى اتفاق أفضل.

نتيجة بحث الصور عن النفط

وفيما يرغب دونالد ترامب بتراجع أسعار النفط وطالب بذلك عشرات المرات، إلا أن عقوباته على طهران والتي تهدد صادرات النفطية الإيرانية ترشح الأسعار للإرتفاع.


العقوبات على فنزويلا

تعد فنزويلا أكبر دولة تعتمد على النفط، وعندما انهارت الأسعار خلال السنوات الماضية دخلت البلاد حالة الأزمة المالية والإقتصادية عقابا لها على اعتمادها على مصدر واحد.

نتيجة بحث الصور عن النفط فى فنزويلا

الأزمة الإقتصادية في فنزويلا لم تتوقف عند الكوارث المالية والإقتصادية بل انقسمت البلاد على نفسها، وهي تعيش وضعا أشبه بحرب أهلية بين المعارضة والحكومة.


دخلت الولايات المتحدة الأمريكية على الخط وهي التي تكن عداء واضحا لحكومة فنزويلا، وبدأت تضيق على واردات النفط من ذلك البلد لتغيير الحكم فيه، وحاليا هي تدعم الحكومة الخاصة بالمعارضة وتفكر في خيار التدخل العسكري لإسقاط النظام الفنزويلي.

الوسوم
اقراء المزيد

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock