تعرفي على ترهل الجلد.. أسبابة وعلاجة

تعرفي على ترهل الجلد.. أسبابة وعلاجة

تعرفي على ترهل الجلد.. أسبابة وعلاجة

 الجلد هو عضو مهم من أعضاء الجسم سواء جسم الإنسان أو الحيوان, حيث أنه يغطي كل الجسم ويحميه من الجراثيم الضارة والمؤثرات الخارجية لذا فهو يعتبر من خطوط الدفاع الأساسية عن صحة الجسم, ويمنع السوائل من الدخول للجسم ويحمي الأنسجة التي يغطيها من أشعة الشمس المباشرة ومن المواد الكيماوية أو أي بكتيريا قد توجد بالجو, وكأي عضو أخر قد يتضرر نتيجة العوامل المحيطه, فيصاب الجلد بالترهل لعدة أسباب, وفي ما يلي نستعرض أهم أسباب ترهل الجلد وطرق علاج هذا الترهل.


أسباب ترهل الجلد

يعتبر الجلد من أكثر اعضاء الجسم حساسيةً, هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي يمكن أن تؤثر سلباً على الجلد وتسبب له الترهل, ويعد ترهل الجلد مشكلة كبيره, حيث أنه لا يؤثر فقط على شكل الجسم, ولكن أيضاً يشكل تهديداً كبيراً على الأنسجة العظمية حيث أنها لا تكون محمية بشكل مناسب ولا يمكنها تحمل الصدمات القوية, ونستعرض فيما يلي هذة أسباب حدوث ترهل الجلد والعضلات:

  • فقدان وزن الجسم: يعتبر فقدان الوزن الزائد من أكثر ما يسعد أي شخص يتبع حمية غذائية معينة لإنقاص الوزن, ولكن يتأثر الجلد بشدة نتيجة فقدان وزن الجسم, وخاصةً إذا كانت نسبة الوزن المفقود كبيرة وسريعة, وإذا كان الشخص يعاني من سمنة مفرطة لوقت طويل ثم فقد هذا الوزن الزائد بسرعة كبيرة, ويرجع السبب في ذلك إلى أن الجلد عضو مرن يتمدد كلما زادت الدهون المتراكمة وزادت السمنة فيتمدد ليتناسب مع حجمها, وعند فقدان هذا الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة لا يعود الجلد لحجمة السابق بل يبقا كما هو فيحدث ترهل الجلد.
  • التقدم في العمر: يعتبر التقدم في السن والشيخيوخة من أهم العوامل التي تسبب ترهل الجلد, حيث أن الشخص كلما تقدم في العمر زاد إحتمال ترهل الجلد خاصةً بعد عمر الخمسين عاماً, ويرجع ذلك لأن مرونة الجلد تقل كلما تقدم الشخص في العمر وذلك بسبب قلة إفراز الكولاجين وإنخفاض نسبتة في الجسم.
  • ترهل جلد البطن والجانبين بعد الولادة: تتعرض النساء لترهل جلد البطن والجانبين بعد الولادة, وهذا بسبب زيادة حجم البطن بشكل كبير لتستوعب حجم الجنين, كما يزيد محيط الخصر وتتمدد عضلات البطن بسبب ضغط الجنين وكبر حجمة, فيتمدد الجلد مع زيادة حجم البطن ولا يعود لحجمه السابق بعد الولادة, فيحدث ترهل في جلد البطن والجانبين نتيجة عدم وجود الجنين الذي كان يجعل الجلد مشدوداً, كما يحدث أيضاً إضطراب كبير في الهرمونات أثناء الحمل يسبب كثير من التغيرات الفسيولوجية بجسم المرأة.
  • ترهل جلد الثدي بسبب الرضاعة الطبيعية: خلال فترة الحمل تلاحظ النساء حدوث ترهل وتدلي للثدى, ويرجع هذا إلى حدوث بعض التغيرات الهرمونية بالجسم, فيقوم الجسم بإفراز هرمونات تجعل الثدي يقوم بإفراز اللبن, ويؤدي هذا إلى إتساع القنوات الموجودة في الثدي وتصبح ممتلئة باللبن فتجعل الثدي يبدو أكبر حجماً, وبعد الولادة تبدأ الأم في إرضاع طفلها رضاعة طبيعية, فيزيد تدفق اللبن في قنوات الثدي فيزيد حجم الثدي نتيجة لذلك, وبالتالي يتمدد الجلد المحيد بالثدي, وبعد التوقف عن الرضاعة يعود الثدي إلى حجمة الطبيعي السابق ولكن لا يعود الجلد غلى سابق حجمة, مما يسبب ترهل جلد الثدي وعدم تناسق مظهرة.
  • العوامل الوراثية: مما لا شك فيه أن العوامل الوراثية والجينات هي أحد أهم الاسباب التي تؤثر على نمو وصحة وجسم الإنسان, وبالتالي قد تكون سبباً اساسياً من أسباب حدوث ترهل الجلد.
  • قلة شرب الماء: الماء هو سر الحياة ومن أكبر مكونات جسم الإنسان, لذلك فإن قلة شرب الماء قد تتسبب في الكثير من المشاكل الصحية, ومن هذة المشاكل حدوث ترهل الجلد, لذلك ينصح بشرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم لا تقل عن 8 أكواب من الماء أو لترين تقريباً, مما يجعل الجلد أكثر مرونة ويقل ترهلة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية: التمارين الرياضية من أكثر العادات المفيدة التي يجب أن تصبح جزءً من حياتنا اليومية, حيث تفيد الجسم وتمدة بالنشاط والقوة, وتعمل أيضاً على شد العضلات وتقويتها مما يمنع ترهل الجلد حولها, , لذلك فإن عدم ممارسة أي تمارين رياضية يجعل العضلات ضعيفه ومترهلة وبالتالي يترهل الجلد أيضاً. كما تساعد التمارين الرياضية على فقد الوزن ببطئ فيتمكن الجلد من أن يعود إلى وضعة الطبيعي بالتدريج ويصبح مرناً ومشدوداً.
  • بعض الحالات المرضية: قد يحدث ترهل الجلد بسبب الإصابة ببعض الحالات المرضية, مثل بعض الإصابات الفيروسية التي يمكن أن تصيب العضلات وتؤدي إلى ترهلها.
  • التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة: حيث يسبب التعرض لأشعة الشمس لوقت طويل وأيضاً على المدى الطويل إلى نقص إنتاج الكولاجين والإيلاستين في الجسم, وإنخفاض نسبتهما مما يؤدي إلى ترهل الجلد.
  • التدخين: غالباً ما يعاني الشخص المدخن بنسبة أكبر من ترهلات الجلد, وذلك لأن التدخين يقلل من انتاج الجسم للكولاجين, كما يدمر الموجود في الجسم فعلاً.

تجنب حدوث ترهل في الجلد بعد الريجيم

يعتبر فقدان الوزن والوصول لجسم رشيق ومثالي هو حلم كل شخص, فيبذل كل ما بوسعه للوصول إلى هذا الهدف بأقصى سرعة ممكنة, وهنا تكمن المشكلة, فعندما يفقد الشخص وزنه بسرعة, خاصةً إذا كان يعاني من البدانة المفرطه فإن هذا يؤدي إلى حدوث مشكلة ترهل الجلد, ويعتبر الحل الأمثل لتجنب حدوث ترهل الجلد بعد فقدان الوزن او تقليله على الأقل هو أن يفقد الشخص الوزن الزائد ببطئ وبالتدريج, فعندما يتبع الشخص نوع من أنواع الريجيم الغذائي القاسي بهدف سرعة فقد الوزن, لا يعطي هذا الفرصة للجلد ليشد نفسه تلقائياً ويتناسب مع الحجم الجديد للجسم.

وأثبتت الدراسات أن الطريقة الصحيحة لفقدان الوزن بدون حدوث مشاكل ترهل الجلد, هي فقد الوزن عن طريق ممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي صحي ومتوازن, فيقل الوزن بالتدريج ويعتاد الجلد على الحجم الجديد بالتدريج, ولا تحدث مشكلة ترهل الجلد, كما يجب إستشارة الطبيب قبل القيام بإتباع حمية غذائية لإختيار نوع الحمية الغذائية المناسبة للجسم.

كما أن تناول الأطعمة الصحية والمغذية أيضاً يمنح الشخص جلداً مرناً وقوياً أكثر من أي مستحضرات تجميل, فيجب أن تحتوي الأطعمه التي نتناولها على المعادن والفيتامينات والبروتينات والكالسيوم والدهون المفيدة. بالإضافة إلى شرب الماء بكميات كافية للجسم لإمداد الجلد بالمرونة التي يحتاجها لمقاومة الترهل.


تجنب ترهلات الجلد أثناء الريجيم

كما نقول الوقاية خير من العلاج ولهذا من الافضل تجنب حدوث ترهلات الجلد بدلاً من علاجها بعد حدوثها, ولتفادي حدوث ترهل في الجلد أثناء الريجيم يجب إتباع بعض النصائح ومنها ما يلي:

  • شرب الماء بكميات وفيره, وذلك لتسريع حرق الدهون وترطيب الجسم فيبقا الجلد مشدوداً ومرناً ولا يترهل بعد خسارة الوزن.
  • ممارسة الرياضه بجانب الريجيم, وخاصةً السير أو حمل الأثقال لشد عضلات الجسم فلا يصاب بالترهل.
  • ترطيب الجلد دائماً والحفاظ على نعومته ومرونته.
  • وأخيراً يجب إتباع نظام لتثبيت الوزن بعد الوصول للوزن المثالي, لأن تغير الوزن الدائم من أكثر أسباب ترهل الجلد حيث يفقد العضلات قوتها ومرونتها.

علاج ترهل الجلد

مبدئياً يجب تحديد سبب حدوث ترهل الجلد حتى نتمكن من علاجة, ففي بعض الأحيان يكون السبب هو الإصابة بمرض معين في هذة الحالة يجب علاج هذا المرض للتخلص من ترهل الجلد.

أما إذا كان السبب هو فقدان الوزن بعد السمنة المفرطة في هذة الحالة يجب علينا ممارسة التمارين الرياضية, وإتباع نظام غذائي صحي ومتوازن, واستشارة الطبيب لتحديد الحميه الغذائية المناسبة.

في حالة ترهلات البطن بعد الولادة ينصح الخبراء بالمشي فهو أفضل الحلول في هذة الحاله لعلاج ترهلات البطن, كما ينصح بممارسة تمارين كيجل لشد عضلات المثانة وتقويتها لتجنب حدوث السلس البولي, وأيضاً من المفيد تناول الأطعمة الغنية بالألياف للتخلص من الدهون, وجدير بالذكر أن المرأة التي ترضع طفلها رضاعة طبيعية تتخلص من الدهون أسرع من اللاتي يرضعن أطفالهن حليب صناعي.

في حال فشل جميع ما سبق لا يبقا إلا العلاجات الدوائية والجراحية وأستخدام التقنيات العلاجية تحت متابعة طبيب متخصص.

 

الى هنا انتهى مقالنا نتمنى أن يكون قد أفادكم.. شاركونا برأيكم في التعليقات

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock