صحة و تعليم

المنهج غير الرسمي: مدارسنا بحاجة إليه

المنهج التعليمى والمنهج الغير رسمى

 أهمية الجانب التربوي في حياة الطالب ان الاهتمام بسلوك الطالب لا يشكل اولوية في نظامنا التعليمي وان التربية هي اخر هدف يصبو اليه المعلم في مدارسنا, وبرغم إن الإطار التعليمي المستخدم حاليا مناسب ولكن هناك ندرة في التطبيقات التربوية وهذا ما نعاني منه.


نتيجة بحث الصور عن التعليم


 نسق تربوي متجدد

يبرز مرة اخرى بعد فترة من النسيان الاكاديمي والانساني وهو نسق أرى انه عملي لمعالجة قضايانا التربوية ويسمى بالمنهج غير الرسمي (The Informal Curriculum) وقد بدأ الاهتمام بالمنهج غير الرسمي منذ فترة غير طويلة على يد بعض التربويين المهتمين كديوي في عام 1938 ومتز في عام 1978 وحاليا يتبناه كل من مكاسلن وجود اللذان يعرفان المنهج غير الرسمي على انه المادة العلمية التي على رغم عدم اقرارها من المدرسة بقصد فهي تدرس ولكن بطريقة غير مباشرة, اي ان هناك العديد من الطلاب الذين يتعلمون هذه المادة بمفردهم, فبالتعامل مع الجماعة والتعاون معهم يتعلمها الطالب عن طريق هذه التطبيقات, اضافة إلى انها تعرفه على شخصيته وقدراته العلمية في المدرسة.


المنهج غير الرسمي

منهج غير مقرر من قبل وزارة التربية والتعليم ولا يوجد له توصيف خاص به ولا يتم متابعته في نظامنا التعليمي, الا ان مكاسلن وجود يعتقدان بانه يمثل الجانب الحقيقي في حياة الطالب المدرسية, وتفاعل الطالب مع الاخرين الذي اشرنا اليه يسمى (Interpersonal) اما تفاعله مع نفسه فيسمى بـ (Intrapersonal) اذن المنهج غير الرسمي يتأثر بمستويين وهما:

نتيجة بحث الصور عن التعليم


المنهج المجرد

الذي يشمل توقعات المجتمع في المدرسة والمنهج التحليلي الذي يؤطر المنهج المجرد من خلال التدريس الصفي, وتتأثر تفاعلات الطالب الشخصية ونشاطه بتفاعله مع الاخرين ومع عالمه المحيط والذي يتضمن عدة محتويات منزلية ومدرسية وعملية.

صورة ذات صلة

يتطلب المنهج غير الرسمي تخطيطا واضحا بعيدا عن العشوائية وتقبل من المدرسة لدورها ليكون اكثر من مجرد تعليم القراءة والكتابة, وقد اكد الباحثون على هذه الناحية فنجد برلينر (1992) ينادي بالاهتمام بالمحصلات غير الاكاديمية للمدرسة في المجتمع الامريكي ذاكرا بان التخلي عن العديد من الموظفين سببه هو قلة مهارات التفاعل مع الاخرين وعدم الالتزام بالمسؤولية الشخصية, ولا شك ان العديد من اولياء الامور سيتفقون بأن اول عمل يجب ان تقوم به المدرسة هو الاهتمام والرعاية لاطفالنا قبل تقديم المنهج الرسمي, الرعاية والاهتمام بالعلاقات الانسانية يجعل المنهج غير الرسمي قوي وفعال في الحياة المدرسية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock