تقنية

التطور التقنى فى صناعة المركبات العالمية

تطور صناعة المركبات

هذا الويدجت يتطلب تركيب إضافة Jannah Extinsions، يمكنك تنصيبها من خلال قائمة القالب < تنصيب الإضافات.

شهد قطاع المركبات أثناء العقدين الماضيين نقلة نوعية عظيمة، لوحظ أثرها على تحوّل العديد من صانعات المركبات في العالم إلى مجابهة تأثيرات تقنيات الذكاء الاصطناعي؛ بإدخال تقنية البيانات والتقنيات المطوّرة الجديدة إلى خطوط الإصدار المخصصة بها، ما أدّى إلى إرجاع توضيح مفهوم عمل القطاع مكررا والاعتماد على ظواهر مثل الإتصال والقيادة الذاتية والمحركات الكهربائية ونموّ منصات المساهمة في التنقّل.

نتيجة بحث الصور عن صناعة المركبات

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

أثناء لقاء برشلونة العالمي للاتصالات، الذي أُقيم يوم يوم الاثنين الموافق 25 من شهر شهر نوفمبر للعام الجاري، دعا رئيس مجموعة دايملر الألمانية للسيارات، السيد ديتر تسيتشه، مجموعته وكافة المؤسسات التي تعمل في قطاع تصنيع المركبات عموماً إل التحضير على نحو مكثّف إلى مجابهة والتماشي مع التحوّلات التكنولوجيا التي ظهرت حديثاً، خاصة وأنها ستشكّل مكامن الشدة والبقاء ضمن ذلك الميدان الإنتاجي تبعاً لتوغّل التقنية والذكاء الاصطناعي في غير مشابه أمور حياتنا اليومية، ومن بينها اصدار وتجارة وقيادة المركبات.

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

مبدأ الشغل كمصدر مفتوح

وقد قدمت مجموعة دايملر خطواتها بهدف هذا؛ إذ عقد تسيتشه مع ساتيا ناديلا، رئيس مؤسسة مايكروسوفت، اتفاقية تساعد في ميدان خدمات تقنية البيانات السحابية. فيما أكّد سابقاً على أن التجاوب لتحوّلات قطاع المركبات المستدامة هو أمر لا بدّ منه، خاصة وأن العشرة سنين المقبلة سوف تكون غير مشابهة على الإطلاقً في ضلّ تلك التحولات المتواصلة؛ حيث سيظهر سلسلة من المنافسين الحديثين وستكون المسابقة مع الإشارات التجارية الوضعية عالية أيضاًً.

صورة ذات صلة

التغيّر يفرض على المؤسسات المصنّعة للسيارات القيام عقبّة أدوار بهدف تقصي سلسلة المقدار المُضافة؛ فلا بدّ وأن تكون هي المصرح بالخبر المورّد وهي الزبون ايضاًً، كما يلزم أن تكون الغريم والشريك سوياً، إذ يلزم الشغل بصورة المصرح بالخبر المفتوح، لأن المؤسسات بالمجمل تتطلب إلى إمكانيات المجتمع بأكمله لتصبح على مقدرة عالية من الإصدار في وجودّ التغيّرات التي يعيشها قطاع المركبات.

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

وحول مجموعة دايملر؛ فقد شددّت الكثير من الإحصائيات بخصوص مبيعات وأرباح ونسب المطلب على غير مشابه الإشارات التجارية والموديلات التي تنتجها مؤسسة المركبات الألمانية؛ بأنها موجودة وبقوة ضمن كشوف مركبات لأجل البيع في غير مشابه مناطق العالم؛ وإذا ما أرادت أن تحمي وتحفظ وزنها في مكان البيع والشراء الدولي عليها كغيرها من صانعات المركبات أن تتماشى مع التحوّل التقني في قطاع تصنيع المركبات.

صورة ذات صلة

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]
يُشار ايضاًً حتّى هذ التحوّل أيضاًً يتطرق إلى أساليب وطرق عمل التسويق والبيع من خلال منصات الإنترنت وتطبيقات التليفونات المحمولة، التي باتت ملاذاً مريحاً للأشخاص والشركات للعرض والطلب على مدى واسع، من أجل فتح الميدان في مواجهة جميع الراغبين ببيع وشراء الحديث والمستعمل أن يكونوا ضمن مدى واحد؛ سلس وسريع التجاوب مع تطلعاتهم الربحية ومتطلباتهم الشرائية. كلياً كما هو الوضع في الكثير من منصات الدعايات المبوّبة في الوقت الحاليًّ كـ مكان البيع والشراء المفتوح وغيره من المواقع.

الوسوم

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق