مدينة أطلانطس – اسطورة خيالية ام حقيقة ؟

ما هي مدينة أطلانتس؟

كثر الحديث عن مدينة أطلانتس المفقودة وتعددت التعريفات والآراء عنها, فهي تعرف ايضاً بإسم أتلانتيكا ويقال أنها توجد في منطقة المحيط الأطلسي بالقرب من مضيق جبل طارق, وقد بدأ الحديث عن هذه المدينة الأسطورية منذ 2500عام تقريبأ, وقد قيل أنها كانت بها مجتمع يتميز بالتطور والإنجازات الهامه في الكثير من المجالات كالهندسة والعمارة والمباني والقوى العسكرية والموارد الطبيعية, كما قيل أنها كانت بحجم قارة بها مياة نقية وتربة خصبة وكثير من المميزات.

وكانت مدينة أطلانتس جزء من خيال البشر لوقت طويل ,ولكن لم يكتشف أي دلالة أو معلومات مثبته حولها, وكان الظهور الأول لقصة أطلانتس في وصف الفيلسوف أفلاطون من خلال نصاً حوارياً قام بتأليفه بعنوان تيمايوس,يحكي فيه حواراً بين سقراط وفيثاغورس, جاء فيه ذكر مدينة اطلانتس.

كما قال في مؤلفاته أن حاكم مدينة أطلانتس كان هو إله البحر اليوناني بوسايدون, الذي استخدم مدينة اطلانتس للتعبير لزوجتة عن حبه وتقديره لها فقام ببناء بيت كبيرلها على أحد التلال, وكان سكان المدينه أثرياء ويسكنون الجبال, ونهاية الأسطورة هي غضب الإله زيوس وتهديده بتدمير مدينة أطلانتس لكن لم تذكر الأسطورة أنه قام بتدمير المدينه فعلاً.

  • نظريات حول مدينة اطلانتس

ظهرت كثير من النظريات حول مدينة اطلانتس المفقودة, كانت جميعها تحاول تفسير أسباب إختفائها وتوفير وصف لها. ومن هذه النظريات ما يأتي :

  • أن أطلانتس عبارة عن قارة في المحيط الأطلسي

أشارت هذه النظرية إلى أن أطلانتس كانت عبارة عن قارة ظهرت في منتصف المحيط الأطلسي وغرقت بشكل مفاجئ, وظهرت هذه النظرية في نهاية القرن التاسع عشر في كتاب للمؤلف إغناتيوس دونيلي وعنوانه “أطلانتس – عالم قبل الطوفان”، و قامت هذه النظرية على أن اطلانتس كانت حقيقية فعلا وليست أسطورة.

  • إختفاء اطلانتس في مثلث برمودا

حاول الكتاب التوسع في انشاء نظريات حول اطلانتس واشتقو افكارهم من افكار الكاتب دونيلي, فقام الكاتب تشارلز بيرليتز بتأليف الكثير من الكتب حول الأشياء الخارقة للطبيعة, وتحدث فيها عن مدينة اطلانتس على فرض أنها كانت حقيقية وموجودة بالفعل مقابل جزر البهاما,وإختفت في مثلث برمودا.

  • أن أطلانتس هي رواية أسطورية

هي النظرية التي تُخبرُ أن مدينة أطلانتس ليست إلّا مكاناً خياليّاً، أمّا قصة فقدانها فهي مشتقة من أحد الأحداث التاريخيّة، والمرتبطة بالفيضان الذي أثّر في البحر الأسود تقريباً في سنة 5600 ق.م، وكان البحر الأسود في ذلك الوقت عبارةً عن بحيرة تُشكّل نصف حجمه في العصر الحالي، وانتشرت حوله الكثير من الحضارات التي واجهت الفيضانات القادمة من ماء البحر.

وهذا فيديو يعرض بعض الحقائق عن المدينة

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock