عادات وتقاليد الزواج حول العالم

عادات وتقاليد الزواج حول العالم

عادات وتقاليد الزواج حول العالم

 

الزواج هو ارتباط الرجل بالمرأة بصفةٍ شرعيّة استناداً للأصول، كما يُمثّل الزواج اتّحاداً يحمل صفات اجتماعيّة وقانونيّة بين رجل وامرأة، ويُنظَّم بالاعتماد على المواقف والطقوس والمعتقدات والقواعد التي تنصّ عليها الواجبات والحقوق الإنسانيّة، ويرتبط الزواج دوليّاً بمجموعة من الوظائف والنشاطات الشخصيّة، مثل الاستهلاك، وتوزيع الشغل بين الأشخاص، والإنتاج، وتحقيق الحاجات الشخصيّة، وتعزيز المودة والرفق الاجتماعيّ، ورعاية الأطفال، وتوفير التربية الاجتماعيّة المناسبة لهم.

تنتشر بين الأمم والقبائل الدوليّة الكثير من طُرق الزواج التي تعتمد على عدد من الطقوس والتقاليد المخصصة بكلّ قبيلة وشعب من تلك الأمم، وفي ما يأتي بيانات عن عدد من طُرق الزواج الشائعة في العالم:


في الصين

تنتشر في الصين الكثير من طقوس الزواج ومن أغربها عادة تخبئة العروس؛ حيث تحصل الخطوبة بين الزوجين في عدد من الأنحاء الصينيّة على نحوٍ خفي؛ أي لا يشاهد الخطيب خطيبته، بل تُزيَّن العروس بواسطة أسترتها ويضعونها داخل قاعة ويغلقونها بالمفتاح، ثمّ يأخذ العريس المفتاح الذي يفتح باب القاعة ليرى العروس، وإذا أُعجِبَ بها يأخذها معه إلى منزله، وإذا لم تعجبه يتركها في بيت أهلها.

تنتشر بين قبائل التبت الصينيّة كيفية غريبة في الزواج؛ حيث تصعد العروس إلى شجرة مرتفعة، ومن يرغب في الزواج بها يلزم أن يتسلق تلك الشجرة، ولكن تقف أسرة العروس أدنى الشجرة وتحاول حظر الشاب الذي يرغب في الزواج بها من الوصول إليها باستعمال العصي، وإذا إستطاع من تسلق الشجرة والوصول إلى العروس يمكنه الزواج بها ويحصل على ثقة أسترتها.


في اندونسيا

تحظر بعض القبائل الإندونيسيّة على العروس أن تمشي على الأرض في يوم زفافها؛ لهذا يُرغم أبوها على حملها من منزلها إلى بيت قرينها مهما كانت المسافة، كما ينتشر في جزيرة جاوا الواقعة في إندونيسيا تقليد يعتمد على تلوين العروس أسنانها باستعمال اللون الأسود يوم زفافها، كما يترتب عليها غسّل أقدام العريس للدلالة على تأهبها لتصبح في طاعته وخدمته طول الوقتً.


في الهند

تتميّز احتفالات الزواج في الهند بتأثّرها في العادات السائدة هناك؛ حيث يتمّ الاحتفال بتوزيع الحلويات والهدايا بين عائلتي العريس والعروس، وغالباً يبدأ الاحتفال بالزفاف الهنديّ بحفل داخل بيت أسرة العروس يسبق حفل الزفاف الأساسيّ؛ حيث تُزيَّن العروس بالمجوهرات، أمّا في يوم الزفاف يضع العروسان أكاليل من الورود بخصوص رقابهما؛ بهدف الإشارة على موافقة العروس على الزواج من العريس.


في اليابان

تلبس العروس في اليابان زي الكيمونو باللون الأبيض وتضع غطاءً على قمتها، ووفقاً للمعتقدات اليابانيّة تُغطى العروس بغطاء أبيض؛ إلى أن تُخفي غيرتها باتجاه أمها، وتأكيداً لموافقتها على أن تكون زوجة مطيعة، ثمّ يحتسي العريس والعروس مشروب الساكي التقليدي إلى أن يكون دليلاً على اتّحادهما سوياً.


في جامايكا

يتميّز الزواج في جامايكا بأنّه احتفال جماعيّ؛ أي يساهم فيه معظم سُكّان القرية، فيجتمع الجميع للتخطيط لحفل الزفاف، وترتدي العروس في حفل الزفاف الفستان الأبيض التقليديّ، أمّا العريس يلبس بدلة شجريّة التصميم. يخبز الكعك في يوم الزفاف، وترتدي النساء المتزوجات الفساتين ذات اللون الأبيض، ويحملن الحلويات معهن ويتوجهن إلى موضع حفل الزفاف، وعادةً يُقام بجوار بيت العريس حفل للاستقبال داخل مقر مصنوع من الورود وأغصان شجر جوز الهند.


في ألمانيا

يبدأ التأهب للزواج في دولة ألمانيا بوقت مبكر من حياة الفرد، ويعتمد هذا على تقليد يتعلق مع ولادة الطفل؛ حيث تزرع عدد من الأشجار نحو والدة الطفلة، وتُباع تلك الأشجار مع اختيار تاريخ مُحاجزّد لزواجها، والفكرة من ذلك التقليد هي استعمال المال المُحصَّل من ثمن الأشجار كمهرٍ للفتاة، ويشمل حفل الزفاف في جمهورية ألمانيا الاتحادية ثلاثة أقسام، وهي:

  • اليوم الأوّل: هو اليوم الذي يحتفل به الزوجان في حجرة الاحتفالات داخل المدينة.
  • اليوم الثّاني: هو الاحتفال الذي يجمع الجيران والأصدقاء سوياً، ويعتمد على تقليد يتميّز بكسر الأطباق القديمة؛ بهدف جذب الحظ السعيد.
  • اليوم الثّالث: هو الاحتفال الدينيّ الذي يعتمد على وجود بنت تحمل الورود وترافق العروس؛ إلى أن تنثر في مواجهتها الورود لجذب الحظ السعيد لها وللعريس.

في امريكا

يتميّز الزواج في أمريكا بتنوّع التقاليد الاحتفاليّة المخصصة به؛ نتيجة لانتشار الكثير من الثقافات في المجتمع الأمريكيّ، وغالباً تكون معظم أشكال حفل الزفاف الأمريكيّ ذات طبيعة أوروبيّة، ومن تقاليد إحتفاليات الزفاف الأمريكيّة رمي باقة .الزفاف لأحد الرجال أو حضور المشتركين في الحفل.

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock