بلدان و مدنثقافات

اغرب العادات والتقاليد في الهند

اغرب العادات والتقاليد في الهند

اغرب العادات والتقاليد في الهند !! الهند هي دولة تقع جنوب قارّة آسيا، وتحدّها من الشمال الصين، ونيبال، وبوتان، وأفغانستان، ومن الجنوب سيرلانكا، أمّا من الغرب فتحدّها باكستان وبحر العرب، ومن الشرق خليج البنغال، وبنغلاديش، ومينمار. وتنقسم الهند إلى 28 ولاية، إضافة إلى ذلك سبع أنحاء اتحاديّة، وتعتبر نيودلهي العاصمة المعترف به رسمياّة للهند، أمّا أشهر المدن وأكبرها فهي مومباي، ودلهي، ومدارس، وحيدر آباد. وتعتبرّ الهند بمساحتها البالغة 3.165.596 كم2 سابعَ أضخم جمهوريةٍ في العالم، كما تعدّ ثاني أضخم جمهورية من حيث عدد السكان في أعقاب جمهوريّة الصين الشعبيّة، إذ يصل عدد سكانها ملياراً و263 مليوناً و344 ألفاً و631 نسمة وفق إحصائيات عام 2014. وتعتبرّ اللغتان الهنديّة والإنجليزيّة اللغتين الرسميتين في البلاد، إضافة إلى ذلك 41 لغة أخرى. كما يبقى عددٌ عظيمٌ من الدياناتِ إضافةً للهندوسية، والإسلامِ، والمسيحيّة، والبوذية، والسيخ.

طقوس وتقاليد غريبة في الهند

تُعرّف الطقوس الاجتماعيّة بأنّها عدد من الطرق أو الأعمال أو السلوكيّات المكتسبة، والتي تتوارثها الأجيال عبر الزمان، وعادةً ما تكون تلك الطقوس متعلقةً بمقرٍ وزمانٍ مُعَيّنين. أمّا التقاليد فيمكن القول إنّها جهدّر عن كلّ ما يتعلق بالماضي، وتمرّ عليه الأيام ليكون قديماً، وهي ما وُرِث عن الأولين وانتقل من الزمن الفائت إلى الحاضر ووُرّث من جيلٍ إلى جيل. وقد تكون تلك الطقوس غريبةً وغير عاديّةٍ، كبلاد الهند التي تضمّ مجموعةً من الطقوس الغريبة التي تسجّلها أعين الكاميرات، وتدوّنها أقلام الصحفيين المندهشين في مواجهتها. وفيما يأتي عدد من الطقوس والتقاليد الأكثر غرابةً في الهند:

الاطعمة

الأكل هناك أغذية غريبةٌ، وطقوسٌ غير مشابهةٌ يستخدمها الهنود في الطبخ، ومنها أنّهم يضيفون الشطة، والفلفل، والعديد من البهارات على أغلب أشكال الغذاء والشراب، إلى أن على الحلويات، مثل الجاتوه.

الزواج

إنّ لكلّ بلد تقاليدها المخصصّة بالزواج، وأساليب الاحتفال به. ونذكر من الطقوس الغريبة عند الشعب الهنديّ في الزواج:

  • تعدّ مصاريف الزواج كالمهر، وتحضير المنزل، وحفل الزفاف أموراً واجبةً على والد العروس، ولا يدفع العريس منها شيئاً.
  • يمنع التشريع زواج شاب صغير من الطبقات الفقيرة بفتاة من الطبقات العليا، أمّا لو كان الشابّ من الطبقات العليا فيُسمح له بالزواج ممّن يشاء، ولا يجوز الذهاب للخارج عن تلك الطقوس مهما وقع.
  • يجيء العريس إلى العرس محمولاً على حصانٍ مزيّن أثناء العرس.

طقوس ومعتقدات غريبه

  • تتعدد الديانات والمعتقدات التي يؤمن بها الهنود، ولذلك يُلاحظ أنّهم يمتلكون بعض الطقوس والعادات التي من الممكن أن تكون غريبة فيما يتعلق لباقي دول العالم، ومن تلك المعتقدات:
  • يتمّ حرق جُسمان الإنسان عقب وفاته، وهذا بوضعها وسط الأخشاب وإشعال النّار فيها، إذ يعدّ هذاَ تكريماً للميّت.
  • توضع الأرملة وهي على قيد الحياة مع جُسمان قرينها ويحدثّ حرقهما سوياً، وهذا لإثبات وفائها له.
  • يضحي العديد من الهنود بشعر رؤوسهم في المعابد، ويصدّر ذلك الشعر لدول العالم؛ حيث تُصنّف الهند من أكثر الدول المصدّرة للشعر البشري.
  • قد يحتاج الدخول إلى بعض المعابد الزحف على الأرض على نحو دائريّ عوضاً عن الدخول مشياً، حيث يسود الاعتقاد بأنّ الزحف في المعبد سيجنّبهم الأمراض الجلدية.
  • يعدّ البقر نموزج الخصوبة في الهند، وهو حيوان مقدّس لا يذبح، حتى إنّه يسير في الشوارع دون أن يعترضه واحد من الناس.

مهرجانات هندية

تبقى الكثير المهرجاناتِ التي يجتمع بها الهنود للاحتفالِ بمناسبةِ ما، أو وقع هامّ من كلّ عام. وبعض تلك المهرجاناتِ تقدّم تسليةً للحضورِ، وبعضها قد يلحق الأذى بهم، فقد تؤدّى عاداتٌ غريبةٌ في الاحتفالِ ترمزُ لشيءٍ مقدّسٍ أو تكونُ نوعاً من التضحيةِ والقرابين للتقرّب من الآلهة. ومن تلك المهرجانات الهنديّة الغريبة:

مهرجان تهوكم:

وهو مهرجان سنويّ يقوم به أهالي في جنوب الهند، فيقومون بربط أجسادهم بالأسلاك الحادّة، ويحدث رفعهم إلى الأعلى. وقد تمّ منع ذلك النوع من المهرجانات من قبل السلطات الهنديّة ومنظمات حقوق وكرامة البشر، لما يكون السبب به من الأذى وأحياناً الوفاة للمحتفلين، ولكنّها لا تزال غير قادرة على التخلص منه على نحوٍ إجماليٍ.

مهرجان الثيران الهائجة:

يحتفل أهالي في جنوب الهند بموسم الحصاد بواسطة إفلات الثيران الهائجة بين جموع النّاس، وهو تقليد يكون السبب بموت الكثير من المشتركين، وقد تمّ حظره قانونياً، لكنّه لا يزال منتشراً على نحوٍ واسعٍ بين الناس.

الترانيم البوذيّة:

وهو احتفال تقليديّ يتم إقامة كلّ يوم في الأديرة والقرى الموالية لمدينة لداخ الهندية، إذ يقوم الكهنة بترديد تعاليم وفلسفة بوذا على شكل مجموعات. وتجدر الإشارة أنّه قد تمّت إضافة ذلك التقليد عام 2012 إلى لائحة اليونسكو للتراث الثقافيّ.

مهرجان السَّير على النّار:

يتم إقامة في جميعّ سنة مهرجان السَّير على النار والذي ينبسطّ خلال الفترة ما بين شهري شهر أكتوبر/ تشرين الأول وتشرين الثاني/ تشرين الثاني، ويقوم فيه الذكور بأداء عاداتٍ تدلّ على إيمانهم العميق، وهذا بواسطة السَّير على الفحم الحارق وهم يضعونَ على رؤوسهم حاويةً من اللبن أو الماء.

مهرجان عبادة الثعابين:

يتقرّب بعض الهنود للثعابين أثناء مهرجانٍ يُعقد كلّ عامٍ، فيقدمونَ لها اللبن، والحلويات، والزهور طلباً للأمن والسعادة. وقد تكون تلك الثعابين مصنوعة من خشب أو حجر أو فضة، وقد تكون حقيقيّة.

مهرجان هولي:

هو واحد من المهرجانات التي تتم إقامة لاستقبال الربيع، ومن أكثر المهرجاناتِ صخباً بالألوانِ في الهند. إذ يقوم الجموع برمي بودرة الصبغة ورشّ المياه، إضافة إلى الرقصِ في الشوارع. ويعتبرّ ذلك المهرجان تقليداً هندوسيّاً.

مهرجان كيرالا:

يتم إقامة ذلك المهرجان كلّ عام في موسم الحصاد، إذ يتمّ فيه قرع الطبول وتقديم رقصة النمر، وهي عبارةٌ عن حركاتٍ يقوم بأدائها الرجال، بعدما يرسموا على بطونهم وجه النمر، ويقال إنّ تلك الرقصة تقليد يرجع إلى ما يقترب من 200 عام.

 

هل كنتم تعرفون هذه المعلومات عن الهند؟؟ شاركونا برأيكم في التعليقات ..

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق